2017/11/24 at 7:35 مساءً
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
رئيس التحرير التنفيذي مجدي الشيخ
كريمان حرك

أوتار

* المؤتمر العلمى المواكب لمهرجان الموسيقى الذى سوف يقام في أول نوفمبر القادم يعد من أهم إنجازات هذا الحدث السنوى الهام ويشرفنى أننى لأول مرة أشارك هذا العام في اللجنة العلمية الموقرة والمسئولة عن المؤتمر وأعترف  من منطلق صحفية  مهتمة بالشأن الموسيقى أكثر من ربع قرن اننى أكتشفت مدى الجهد الكبير والمضنى التى تقوم به هذه اللجنة بداية من إختيار عنوان المؤتمر والمحاور التى سوف تدور حولها الأبحاث والتى لاتقتصر على المصريين وانما يشارك فيها كل الباحثين على مستوى العالم العربى والغربى ثم بحث هذه الأبحات وتنقيتها لإختيار مايتناسب مع المحاور وبعد الإستقرار على ماسوف تتم مناقشته تبدأمرحلة مراجعة الأبحاث التى تم إختيارها ثم يبدأ إعداد جلسات المناقشة وإختيار المقررين 

وبجانب هذه اللجنة العلمية أخرى ادارية تتصل بالباحثين  والمقررين وتسهل لهم شئون التأشيرات والإقامة.. ماسبق ان ذكرته يعد عمل كل لجنة علمية في  كافة المؤتمرات ولكن ما أثار اهتمامى والذى استفدت منه على المستوى الشخصى المناقشات العلمية العامة  التى دارت اثناء الجلسات و التى دائما تكون وليدة اللحظة  وما أعطاها الثراء الفكرى أن اللجنة تضم شخصيات  متنوعة في التخصص والإهتمامات  بالإضافة أنهم جميعا أساتذة أكاديمين معظمهم لهم تاريخ حافل من الإنجازات العلمية  وترأس هذه اللجنة د. رشا طموم التى تعد من أهم الشخصيات  العلمية الجادة فى مجال الموسيقى  

كما تضم ايضا د. زين نصار استاذى المباشر في معهد النقد الفنى وصاحب الموسوعات العلمية والمؤلفات والذى أرسى دعائم البرامج الموسيقية في الإذاعة المصرية وأول من أرخ للمؤلفين المصريين وقسمهم إلى أجيال هناك ايضا د. احمديوسف الطويل  الذى بمثل ايقونة اللجنة بعلمه الغزير الذى بطرح شذرات منه بهدوء وثقة اما د. محمد شبانه والذى يجمع بين علوم الموسيقى العربية و الموسيقى الشعبية  والفلكلور والذى كانت تجربته العلمية الواسعة وأرائه الدقيقة والجريئة من اهم معالم هذه المناقشات الثرية ..

في اللجنة ايضا د.عاطف عبد الحميد  عميد كلية التربية الموسيقية الذين بصرح بحقائق علمية دقيقة  ببساطة تبدو امرا  عاديا ولكن يتضح انها معلومة  هامة تستحق التسجيل أما العنصر النسائى في اللجنة كان مصدر فخر لى كامرأة حيث النشاط والعمل بجدية وطرح الأراء الجادة ودراسة الأبحاث بدقة وهم د. هدى احمد والتى لها باع طويل في تقييم الابحاث العلمية  حيث انها رئيسة اللجنة العلمية الدائمة وفحص الانتاج العلمى بالمعهد العالى للموسيقى العربية  

اماد. نهلة مطر التى كنت تعرفت عليها اثناء عملى الصحفى  كمسئولة عن متحف ام كلثوم وكمؤلفة موسيقية  بارعة ولكن هنا كانت الأستاذةالاكاديمية صاحبة الرأى المبتكر أيضا هناك الاعلامية اللامعة د.ايناس جلال الدين ذات الأراء الحادة الحاسمة ونشاركها في هذا د. شيرين بدر حيث الأثنتان لهما خبرة كبيرة بالمؤتمرات اما د. نجلاء الجبالى تعد نموذجا للعالمة المدققة الهادئة حسنة الاستماع وتدلى برأيها بعد تفكير وتأمل .. اما الصفة المشتركة بين الجميع تجدها هى الصفات المصرية من خفة الدم وتواضع العلماء والمشاعر الانسانية المتدفقة..تحية وتقدير لكل أعضاء  هذه اللجنة العلمية المتخصصة ولكل من كان له دورا في اختيارهم لحمل هذا العبء الحضارى..

من الأمنيات التى اتوجه بها للفنانة جبهان مرسى  المشرفة على  هذا الحدث الثقافى أن ينال المؤتمر الدعاية الكافية ليجذب الكثير لحضوره وخاصة المهتمين بالشأن الموسيقى ايضا يتم التوضيح ان الدعوة عامة لحضور الجلسات وان يتم دعوة كل البرامج الثقافية اذاعية وتليفزيونية وتو جه الدعوة بالحضورلكل المحافل  الدولية بدون شرط المشاركة العلمية..كما حدث في بدايات هذا المؤتمر في التسعينيات الذى عاصرته وتعرفنا من خلاله على معظم علماء الموسيقى العربية من كل انحاء العالم  وكان المسرح الصغير يحتشد عن آخره  بالجمهوركما كان يخصص وقتا في ختام الجلسات للمناقشة العامة.. اما الأمنية الكبرى  ان يكون التوفيق حليف لكل من المهرحان الفنى والمؤتمر العلمى لتضاف لبنة جديدة في صرح انجازات د.إيناس عبد الديم..

nanny.harak@gmail.com

شاهد أيضاً

جمال البدراوي يكتب: من مقاهي روما وباريس ..الكرويه !!

بعيدا عن المعارك الأنتخابية وماراثون الدعايات الذي فاق أفيشات الأفلام السينمائية في شوارع وميادين مصر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *