2018/06/19 at 8:17 مساءً
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
أحمد مظهر

أسرار لاتعرفها عن أحمد مظهر.. شارك فى حرب فلسطين وثورة يوليو مع عبد الناصر والسادات

من أهم نجوم السينما المصرية والعربية، لقب بفارس السينما في عصرها الذهبي, حيث قدم أدوارا عديدة متنوعة بين الرومانسية والدينية، والوطنية و حتي الكوميدية، وارتبط اسمه بالأدوار التاريخية والتي تألق فيها وعلى رأسها دوره الأشهر في فيلم “الناصر صلاح الدين”. 

ولد الفنان الكبير احمد مظهر في يوم 8 أكتوبر من عام 1917م في حي العباسية بالقاهرة وتخرج في الكلية الحربية عام 1938م مع الرئيسين أنور السادات وجمال عبد الناصر، ثم ألحق بعدها بسلاح المشاة وشارك مباشرةً في أولى معاركه ضمن الحرب العالمية الثانية بسلاح المشاة، وكان ما هو مُكلف به هو تطهير الألغام التي يزرعها اليهود والألمان والإنجليز بمنطقة قناة السويس، وأثناء أداء مهمته انفجر أحدها في دائرة قطرها 20 مترًا ناسفةً كل ما حولها، إلا أنه نجا بأعجوبة من الكارثة.

ثم انتقل لينضم إلي سلاح الفرسان وتدرج إلى أن تولى قيادة مدرسة الفروسية وشارك في حرب فلسطين عام 1948م وعندما اندلعت ثورة 23 يوليو عام 1952 لعب دوراً مع زملائه في أحداث الثورة رغم انه لم يشارك في قيادتها مع أبناء دفعته حيث كان خارج البلاد لاشتراكه في الدورة الاولمبية في هلسنكي بصفته بطلاً في الفروسية وصاحب أرقام عالمية وضعته بين كبار فرسان هذه الرياضة في العالم.

وفي عام 1956م خرج احمد مظهر إلى المعاش برتبة عقيد وعمل سكرتيراً عاماً بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب إلى أن تفرغ عام 1958م للعمل في السينما ومارس هوايته حتى أصبح نجما سينمائيا محترفا وقد دخل المجال السينمائي من بوابة الفروسية حينما كان المخرج إبراهيم عز الدين يبحث عن ممثل يجيد ركوب الخيل ليقوم بدور في فيلم ظهور الإسلام عام 1951م واختار أحمد مظهر للقيام بهذا الدور.

وبلغ رصيد احمد مظهر من الأفلام السينمائية 135 فيلماً كان آخرها في عام 1994م عندما شارك نبيلة عبيد وصفية العمري وفاروق الفيشاوي بطولة فيلم “عتبة الستات” قصة وسيناريو وحوار محمود أبوزيد وإخراج علي عبد الخالق، ومن أشهر الأفلام السينمائية التي قدمها خلال مشواره: “رد قلبي” مع شكري سرحان ومريم فخر الدين، و”غصن الزيتون” مع سعاد حسني التي قدم معها أيضا “الجريمة الضاحكة” و”القاهرة 30″، و”اللقاء الثاني”، و”نادية”.

وشارك الفنان احمد مظهر الفنانة فاتن حمامة في بطولة عدد من الأفلام منها “الزوجة العذراء” و”دعاء الكروان” وشارك الفنانة شادية بطولة فيلم “أضواء المدينة” كما شارك في فيلم “النمر الأسود” مع الفنان احمد زكي، وفيلم النظارة السوداء مع نادية لطفي، وفي مجال الكوميديا قدم فيلم “الأيدي الناعمة” مع صباح وصلاح ذوالفقار، وشارك الفنان عادل إمام بطولة فيلم “لصوص ولكن ظرفاء”، وفيلم العتبة الخضرا” مع الفنان إسماعيل ياسين.

وبرع احمد مظهر في أداء الأدوار الدينية والتاريخية حيث قام ببطولة أفلام “الشيماء” مع سميرة احمد، وفيلم وا إسلاماه” مع الفنانة لبنى عبد العزيز، وفيلم “جميلة بوحريد” الذي يتناول سيرة المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد وكان دوره الأشهر في فيلم الناصر صلاح الدين الذي أخرجه المخرج العالمي يوسف شاهين حيث قام فيه بدور القائد صلاح الدين الأيوبي.

ودخل أحمد مظهر مجال التأليف والإخراج السينمائي، وكانت أول أعماله كمؤلف فيلم “الضوء الخافت” للمخرج فطين عبد الوهاب، في عام 1961 ثم قدم “نفوس حائرة” وبعدها جاءت تجربته الأخيرة في كتابة السيناريو والإخراج من خلال فيلم “حبيبة غيري” بطولة نادية لطفي وناهد شريف ويوسف شعبان ويوسف فخر الدين.

وفي مجال التليفزيون قدم احمد مظهر سلسلة من المسلسلات الناجحة كان من أهمها: “حكاية وراء كل باب” مع الفنانة فاتن حمامة وهي حلقات متصلة منفصلة, ثم اشترك معها أيضا في حلقات “ضمير ابلة حكمت”، وشارك أيضاً يسرا في بطولة “سيدة الفندق” وقدم مع يوسف شعبان وجورج سيدهم وسمية الألفي حلقات “عزبة القرود”، وشارك في مسلسل “ليالي الحلمية” وبلغت أعماله أكثر من 20 مسلسلاً درامياً للفيديو ونال في معظمها جوائز وشهادات تقدير من عدة مهرجانات دولية ومحلية ثم قدم أيضاً ثماني مسرحيات اثبت من خلالها انه ممثل شامل قادر على أداء جميع الشخصيات التي تسند إليه.

ونال أحمد مظهر تقدير الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر وأنور السادات حيث قلده الأول وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1969م وكرمه الثاني أيضا بوسام آخر رفيع في احتفالات مصر بعيد الفن الذي توقف بعد اغتيال السادات في أكتوبر عام 1981م ونال أكثر من 40 جائزة محلية ودولية على مدى مشواره الفني الطويل من أهمها جائزة الممثل الأول في فيلم “الزوجة العذراء”، وحصل على جائزة في التمثيل عن دوره في فيلم الليلة الأخيرة، كما تم تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

ومن أكثر الصعوبات النفسية التى  وواجهته و قضت علي معنوياته تماما، يوم أطلق ابنه الوحيد “شهاب” الرصاص بطريق الخطأ فقتل أحد أصدقاء والده، وكانت تلك الواقعة من أهم الأسباب الرئيسية لانفصال الفنان عن حب عمره الوحيد السيدة هدايت زوجته وأم أبنائه الأربعة حيث أنجب منها ثلاث بنات وولد.

وكان الفنان أحمد مظهر ترك مسدسه الميري في المنزل وهو محشو بالذخيرة الحية، وقام ابنه شهاب باللهو به مع صديق والده الأمر الذي أدي إلي مقتل صديق الفنان، عن طريق الخطأ فحدث خلاف كبير بين مظهر وزوجته وتبادلا الاتهامات لتحميل كل منهما المسؤولية للآخر إلا أنها لم تتحمل هذا الوضع وتم الانفصال بينهما.

وعندما قررت الحكومة المصرية في عهد الرئيس الأسبق، محمد حسني مبارك أن تقتطع جزءا من حديقة منزلة لإنشاءالطريق الدائرى، فأثر فيه ذلك كثيراً، وظهر في برنامج للصحفى والإعلامى مفيد فوزى، وهو يستعطف المسؤولين للبحث عن حلول أخرى ولكن لم يأتى ذلك بجدوى لذلك أوصى أحفادة بالحفاظ على ما تبقى من أرضه
    
وفي الثامن من شهر مايو من عام 2002 توفي الفنان الكبير أحمد مظهر وحيداً عن عمر ناهز 85 عاماً بعد رحلة فنية حافلة بالانجازات والأدوار التي لازالت تشكل علامة فارقة في الفن

شاهد أيضاً

حسب وصيتها.. دفن جثمان آمال فريد فى صمت تام دون عزاء

الفنان إيهاب فهمى، عضو مجلس إدارة نقابة المهن التمثيلية أكد أنه تم منذ قليل تشييع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *