2018/06/19 at 8:26 مساءً
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
غادة زهران

الاحساس بالفشل


الفشل كلمه كريهه لايحبها احد والاحساس به عائق من عوائق التقدم الا انه من خطوات طريق النجاح فالنجاح الكبير غالبا يسبقه فشل فليس الناجح هو الذي لايسقط بل هو الذى يقوم من سقوطه سريعا وقد استفاد من سقوطه وكما قيل (وربما صحت الاجسام بالعلل) وكم نري من النجوم في عالمنا الان لم يصلوا الي ما وصلوا اليه من نجاح الا بعد فشل تعرضوا له وانتصروا عليه.

ثم انه ينبغي علي المرء ان يحسن التعامل مع الفشل فما بين النجاح والفشل الا صبر ساعه وليعلم المرء ان الانهزام المؤقت ليس فشلا
قال ابن سينا قرات كتاب ما بعد الطبيعه لارسطو فما فهمته حتى قرائته اربعين مرة، فعلي المرء ان لايتخلى عن العمل وان لايتركه عند حصول انهزام مؤقت بل يعيد ويكرر مرات تلو مرات وليبتعد المرء عن اسباب الفشل وان لا يحكم على نفسه عند الاخفاق بالفشل فيترك العمل بل يقول لكل جواد كبوة لانستسلم للفشل لاتستسلم لانتقاد الاخرين والسخريه منك فهم اما حسدا او حقدا او تسويفا منهم لتقصيرهم وكسلهم او تثبيطا منهم للاخرين حتي لا يتفوقوا عليهم فلا تلتفت الي امثال هذة البشر وانتقادتهم غير البناءة.

دمتم ناجين سعداء.

شاهد أيضاً

القس رأفت الجاولي.. يكتب من أمريكا لـ “النيل برس”: الجيل الالكتروني.. كيف تواجه ادمان أبنائك للأجهزة الحديثة؟

  انهم ليسوا ابناءنا…. انهم ابناء هذه الاجهزه هناك تحد كبير  يعترض الوالدين في تنشئتهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *