2018/10/18 at 1:42 مساءً
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
زبيدة ثروت

قطة السينما التي نجت من فخ صلاح نصر ورفضت الزواج من نجم السامبا

زبيدة ثروت.. قطة السينما العربية
ظهرت لأول مرة على الشاشة في فيلم “دليلة” عام 1956 مع الفنانة شادية والراحل عبد الحليم حافظ، ورغم ظهورها بالفيلم لبضع دقائق؛ فإنها تركت بصمة في أذهان المخرجين الذين تهافتوا على اختيارها لأعمالهم.. دخولها عالم التمثيل جاء بعد ظهورها على غلاف مجلة “الجيل”، وكذلك حصلت على لقب “أجمل فتاة في الشرق” من مجلة الكواكب عام 1955، وأطلق عليها بعض النقاد “ملكة الرومانسية” بعد قيامها ببطولة فيلم “يوم من عمري” مع العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، والذي يعتبر أحد الأعمال البارزة التي قدمتها خلال مشوارها الفني الطويل، كما كرمها الرئيس جمال عبد الناصر عن دورها في فيلم “في بيتنا رجل”.
انها الفنانة صاحبة أجمل عيون في السينما المصرية، ذات الوجه الملائكي البريء، “زبيدة ثروت” التي ولدت في 14 يونيو عام 1940، ولدت “زبيدة أحمد ثروت” بمدينة الإسكندرية لأب ضابط، وحصلت على ليسانس الحقوق من جامعة الإسكندرية إرضاءً لجدها الذي كان يرفض عملها بالفن وهددّها بالحرمان من الميراث، أما والدها فكان يشجعها على التمثيل كثيرًا ولم يعارض رغبتها، بل أنه كان يحضر معها التصوير أحيانًا.

“قطة السينما المصرية” برعت في الأدوار الرومانسية، حيث جسدت دور الحبيبة والزوجة المخلصة، وكانت ترغب في تغيير تلك الأدوار بأن تؤدي دور “راقصة” ولكن عادات الأسرة وتقاليدها منعتها من ذلك، إلا أنها قدمت عددًا من الأعمال التي لا تنسى، مثل فيلم “نساء في حياتي” و”الملاك الصغير” و”زوجة غيورة جدًا” و”شمس لا تغيب” و”زمان يا حب” وغيرها، وكان فيلم “المذنبون” في أواخر السبعينيات آخر أعمالها قبل قرارها بالاعتزال.
لم تكن السينما الشاشة الوحيدة التي طلت منها زبيدة ثروت، ولكنها شاركت أيضًا في عدد من المسرحيات، من بينها: “20 فرخة وديك” و”عائلة سعيدة جدًا” و”أنا وهي ومراتي” و”شهرزاد و8 ستات”، وغيرها، كما شاركت في مسلسل “وفاء بلا نهاية”.

 وفي تصريح لها روت زبيدة ثروت أن أسطورة كرة القدم البرازيلي “بيليه” كان يطاردها وطلب الزواج منها، قائلة خلال استضافتها في أحد البرامج التليفزيونية: “كنت في الكويت من أجل مناسبة فنية، وكنت أقيم في نفس الفندق الذي يقيم فيه بيليه، وقابلته أثناء دخولي الفندق، وكان يلتف حوله الناس ويرحبون به بالورود، فوجدته يخلع طوقًا من الورد كان يضعه حول عنقه ويمنحه لي” قبل أن يطلب يدها . من ناحية أخرى، كان للعندليب الأسمر مكانة كبيرة عند الفنانة زبيدة ثروت، حيث صرحت بأنها عشقت الفنان عبد الحليم حافظ، وأنه تقدّم لخطبتها ولكن والدها رفض.

وعن الجانب السياسي في حياة الفنانة زبيدة ثروت، فقالت في تصريحات سابقة أن جهاز المخابرات برئاسة “صلاح نصر” في فترة الستينيات كان يضغط على الفنانات لاستخدامهن في أعمال خاصة، موضحة أن المخابرات استدعتها يومًا ما، ولكن صلاح نصر وجدها “لسة صغيرة” على حد قولها، فلم يعاودوا الاتصال بها مرة أخرى.

شاهد أيضاً

بعد تضارب الأطباء.. تامر حسني يوضح حقيقة مرضه

الفنان تامر حسنى طمأن جمهوره على حالته الصحية، إثر إصابته بالتهاب حاد فى أحباله الصوتية، وحدث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *