2018/07/17 at 5:01 مساءً
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
هالة أبو السعود

هالة أبو السعود تكتب: القنبلة السعودية لمواجهة الايرانية

ولى العهد السعودى محمد بن سلمان اعلن عن نية امتلاك السعودية للقنبلة النووية فى ضمن سياستها الجديدة , وقد فجر ولى العهد هذه المفاجأة فى واشنطن قبل لقائة مع الرئيس الاميركى دونالد ترامب , وقد اعلن هذا من خلال شاشة التليفزيون الاميركى ( سي بى اس ) .

بالتأكيد اعلان كهذا واختيار واشنطن لنشر هذا المخطط السياسي الجديد لا يعطى سوى معنى واحد ومبرر قوى.. اذا كانت السعودية جديه فى امرها النووى فالمعنى والمبرر هو الرد ومواجهة الخصم ايران والعمل على توازن نووى داخل المنطقة العربية، فإذا لم تجد طهران من يعاديها وينافسها نوويا فى الوطن العربى فتزداد قبحا وطماعا بانفرادها لاستخدام شبحها النووى، بينما اذا نظرنا الى حديث ولى العهد يمكننا رؤيته من خلال افتراضيين وهما : الاول : ان تكون السعودية جادة فى هذا القرار خصوصا ان السعودية تمتلك كفاءات علمية اللازمة لهذه المشاريع والطاقة النووية , كما ان السعودية تتميز عن ايران انها تمتلك اليورانيوم ولا حاجة لها لشرائه , وانها بالتاكيد ستدعم معامل ومفاعلات بنية تحتية.

الثانى: ان يكون الاعلان مجرد تهديد لايران للامتناع عن خططها النووية الارهابية .. بالطبع لم ترحب اوروربا ودول اخرى بهذا القرار من بينهم اسرائيل .. ولكن لا يوجد مجال للرفض امام هذا المبرر القوى لردع ايران عن اساليبها المتطرفه.

الجدير بالذكر ان السعودية منذ فترة ليست بعيدة قد اجرت مباحثات فى الصين حول كل ما يخص وكل ماتحتاجه حول البنية التحتية للطاقة النووية، وبنظرة متفحصة للأمرفإننا سنجد انها محاولة لابتزاز ايران حول مشاريع طهران النووية الجديده..

والزمن هو من يخبرنا بحقيقة الامر سواء كان قرارا جديا او مجرد تخويف لايران فحسب .

شاهد أيضاً

د. وائل صلاح.. يكتب: الى الزعلانين من الفيس بوك

لاحظت في الفتره الاخيره منشورات اصحابها زعلانين ان مش بيجيلهم تفاعل من أصدقائهم لايك او …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *