2018/12/15 at 6:52 صباحًا
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
عبد العاطى محمد

قصة قصيرة…. 3 ايام فى الجنة

 

 تدور احداث قصة 3 ايام فى الجنة فى احدى قرى محافظة القليوبية حول شاب اسمة هلال وحيد والديه المدرسين هلال شاب جميل كان يكره المشاكل ويبتعد عنها بقدر الامكان لايخاصم احدا حتى وان ظلم هلال شاب كانت تتمنى اى فتاه ان تتعرف عليه وتجلس معه و من جواه كان بحب الناس فى احد الايام شاهد فتاه شعر ان قلبه يعشها بجنون وانها من روحة حاول الاقتراب منها لكن حيائه منعه يفاجا بها تقترب منه وكانت اجمل حاجه سمعها منها لما قالت ليه انا بحبك كانت كلمه جميله لا تقدر بمال الدنيا هلال قعد يحلم بمحبوبته واصبحت لا تفارق خياله وكان يعيش اجمل ايام عمره واصبح قلبه ولهان بمحبوبته فى اول لقاء اقتسما لقمه خبز للدلاله على انهما سيكونان لبعض وعشق كل منهما الاخر ودق قلبيها عشقا وكانت نظرات عيونهما تشرح الكثير من اجمل معانى الحب كل منهما كان يتخيل الاخر فى اوقات الغياب وثانى لقاء اذداد تعلقهما ببعضهما وتعاهدا على الزواج والوقوف بقوة امام اى محاولات لهدم حبها

هلال راى فى محبوبتة صفات بنات الجنة طيبة واخلاق وتصرفات حفرت فى ذاكرة قلبه وكتبت بماء الذهب هلال قال لمحبوبته فى ثان لقاء انها نسيم حياته وبدونها تنتهى حياته وان الحياه بدونها بلامعنى هلال كان يشعر باحساس غريب تجاه محبوبته وانها ستبعد عنه وان ساعات السعاده معدوده طالبها بان تكون بجوارها لانها اول واخر من احب وعشق قلبه هلال راى كل شى جميل فى محبوبته اعتبرها ابنته ومحبوبته ووالدته وزوجة المستقبل وفى ثالث يوم لقاء عاشا اجمل ساعات الحب والغرام ولا فى الجنة لدرجة انه حسد نفسه ولم يصدق ان محبوبته بجواره وذاد شعورة بحالة من القلق تجاة محبوبتة المهم سلم امرة لله وفى رابع يوم واثناء سيرة بالشارع شاهد محبوبتة تجلس فى احد الاندية ممسكة بيد شاب وتهيم فيه عشقا هلال شاهد الموقف من بعيد وقعد يضرب كفا بكف وحاول يقنع نفسه انها مش حبيبته وان دى واحده شبهها لكن قلبه قال هيه فاسرع بالنداء عليها وعندما نظرت اليه بكى قلبه حزنا على حال من عرفها واعتقد انها برنسيسة قلبه هلال نظر اليها نظرة غريبة ثم رحل واذا بها تلحقة وتقول له يا حبيبى ظلمتنى الى انا كنت معاه ده اخويا رد عليها هلال ازاى ده انتى وحيده مثلى قالت ده زى اخويا وتركها وفى كل مرة كان يشاهدها مع شاب شكل

ليفهم بعد ذلك انها فتاه من ورق بائعه للهوى لا تعرف الحب والتزم بيته واصابته حالة من الحزن على رحيل من احبها قلبها لدرجه انه كره الحياه واصبحت نفسيته سيئة واذا بفتاه اخرى تتعرف عليه رفض فتح قلبه لها رغم انها كانت جميله واذا به يلتمس فيها اهتماما زائدا منها حاول البعاد عنها لكنها كانت تقترب منه وتطارده فى كل مكان واعترفت له بانه تحبه وانه بمثابه ملاك من الجنه عندها ضحك حتى ظهرت ثناياه واذا هى تبتسم ابتسامة جميلة اضطر هلال الى الاستسلام وفتح قلبه لها وشرح لها قصته ما الحب الاول واذا بها تبلغه بانها تعرف كل شى عنه فسالها انتى مين قالت انا اخت من احببت واحببتك من كثرة ما قالته عنك وانه فارس احلاها ووصفت اختها انها فتاه مستهتره لا تعرف الحب وانها بائعة هوى ويدق قلب هلال من جديد ويتزوج منها ويعيش مع من احبها قلبه ومن احبته بصدق

شاهد أيضاً

شعراء سلطنة عمان والإمارات يؤكدون على الترابط الثقافي بين البلدين

أقامت سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في مسقط عاصمة سلطنة عمان مساء أمس الأحد، ندوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *