2018/07/19 at 4:59 مساءً
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
نسرين عبدالعزيز

نسرين عبدالعزيز.. تكتب: روائع رمضان

في كل عام ومع هلال شهر رمضان يبدأ السباق الرمضاني للأعمال الدرامية الذي أصبح سباقا ممتدا ومتشعبا بشكل كبير ، يحاول أن يحظى بأعلى نسبة مشاهدة من الجمهور والحصول على انتباه المشاهد وتركيز وذلك بمشاركة عدد كبير من نجوم الدراما ، حيث ظهر بعض الفنانين في هذا الموسم بشكل مختلف ومنهم الفنان ياسر جلال الذي توقعنا من الوهلة الأولى ان يكون مسلسل رحيم امتدادا لأدائه في مسلسل ظل الرئيس ولن يختلف عنه ، ولكن قد حدث العكس فقصة المسلسل مختلفة تماما وتعكس الواقع برؤية مختلفة بالإضافة الى تطرقها إلى قضايا معينة بشكل دقيق و تفصيلي مثل قضية غسيل الأموال وتأثيرها على اقتصاد الدوله.

وكالعادة ابهرنا الفنان ياسر جلال بأدائه المختلف عن العام الماضي والمتميز ايضا فقد خلق حالة من التوازن لدى المشاهدين بين الغضب من رجل أعمال يتاجر في السلاح وغسيل الأموال وأنه يستحق العقوبة والحبس ، إلى التعاطف مع هذا الشخص عند معرفة اسباب دخوله لهذا العالم منذ أن التحق بالإصلاحية منذ الصغر بسبب دفاعه عن والدته والانتقام من مغتصبها، ومدى حبه لاسرته وارتباطه بها .

بالفعل ياسر جلال لديه قدرة على التحكم في ملامح وجهه بمهارة شديدة فلست في حاجه إلى سماع الحوار حتى يصل لك المعنى ، يكفي أن تشاهده وهو يتنقل بنظراته من القوة والغضب والرغبة في استرداد حقه إلى الحب والعاطفة والحنين لأبيه ولأسرته ولحبيبته داليا، كأنه مايستروا يتحكم في أدواته لصنع مقطوعه موسيقية رائعه شاركه فيها الفنان الكبير حسن حسني وأدائه لدور الأب الذي يحب أسرته ويعتز بهم وعن علاقته المختلفة مع رحيم فهو ولده ووالده في نفس الوقت ، وأكثر مشهد عبر عن ذلك مشهد اغنية” انا ابن ابويا “، كان الأداء أكثر من رائع فقد نقلوا المشاهد إلى حالة مختلفة من الشجن والحب والتراحم ، مما جعل المشاهد يبكي تأثرا بكلمات الاغنية و الأداء المحبك للفنان حسن حسني وياسر جلال .

وبالطبع لكل طاقم العمل الشكر والتقدير من تقديم مسلسل درامي ناجح بهذا الشكل فالمخرج محمد سلامه كانت له رؤية إخراجية مختلفة استطاع من خلالها تقديم حالة درامية متميزة تجمع بين الاكشن والرومانسية والواقعية بالإضافة إلى السيناريو المحكم لمحمد اسماعيل أمين.

ولا نستطيع أن نغفل تميز دور الفنان محمد رياض والفنانه نور والفنان صبري فواز والفنان ايهاب فوزي والفنانة دنيا وغيرهم من ممثلي العمل.

وفي دراسة استطلاعية أجريت على عينة من الشباب الجامعي غير مقسمين بالتساوي بين الذكور والاناث عن أكثر الأعمال الدرامية الرمضانية مشاهدة في عام ٢٠١٨م، حصل مسلسل “رحيم” على أعلى نسبة وعند سؤال الشباب عن السبب كانت الاجابه بأن المسلسل ذو حبكه درامية قوية ،و أن الفنان ياسر جلال أداءه أكثر من رائع يجعلك تتمتع بمشاهدة كل مشهد له، فهو تفوق على نفسه بالفعل ، وأن أبطال العمل بينهم تجانس وتشعر بوجود كيمياء فنيه بينهم وروح جميله نجحت في تقديم العمل بشكل متميز ، الأغاني التي قدمت في إطار المسلسل كانت توليفه جميلة من صوت دافيء للمطرب الكبير مدحت صالح وكلمات شاعر متميز مثل ايمن بهجت أمر والتي خلقت حالة غنائية جميلة مرتبطه ومكملة للحالة الدرامية التي عشناها في المسلسل .

كما إن الكثير من أفراد العينة حزنوا من مشهد النهاية وموت بطل المسلسل فكانوا يرغبون في إن يعيش ويتزوج حبيبته داليا ويكمل حياته ، إلا أن موت البطل أثقل من العمل الدرامي وقدم نهاية مؤثرة تحمل الكثير من القيم والمشاعر والاحاسيس التي سترسخ في قلوب المشاهدين .

شاهد أيضاً

إسرائيل عينها على بالونات غزة وقلبها على الضفة

صبت حكومة الكيان الصهيوني جام غضبها على قطاع غزة، وأعلنت الحرب على أهله وسكانه، وفصائله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *