2018/10/17 at 5:18 صباحًا
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
غادة زهران

غاده زهران.. تكتب: يوم الحزن ويوم الفرح

 عاشو اء هو اليوم العاشر من محرم كان فيه مصرع الحسين بن على عن عمر 56سنه ويعتبره الشيعه يوم الحزن وهو نفسه يوم الفرح عند اليهود إذ نجا الله فيه سيدنا موسى عليه السلام وشق له البحر واغرق فرعون وجنوده ليكون أيه للعالمين ولما علم الرسول محمد صل الله عليه وسلم أن اليهود يصومون هذا اليوم قال انا أحق بأخى موسى منهم وصام عاشوراء وهذا اليوم العاشر من محرم به خمس أحداث جليلة لا بد من ذكرها.

1. التوبه على أدام عليه السلام حيث قال (ربنا ظلمنا أنفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين) فتاب عليهم ربهم

2. نجا الله نوح من الطوفان وكان قومه يثبونه ويضربونه حتى يغشى عليه فجاء عقاب الله لهم باغراقهم بالطوفان ونجا الله السفينه وأهلها

3.نجاه الله موسى من فرعون

4. غزوة ذات الرقاع وسميت بهذا الاسم لأن الصحابه وضعوا على أقدامهم القماش عندما نزفت من شده الجروح

5 . استشهاد الإمام الحسين ابن بنت رسول الله فى العراق بكربلاء عن عمر 56 سنه ريحانة رسول الله. وصار يوم استشهاده يوم الحزن على الشيعه هو يوم الدم ويوم البكاء.

كل عام وانتم جميعا بخير وعافيه وستر.

شاهد أيضاً

لميس فرحة.. تكتب: “الآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون”

 يبدو أننا أمام مشكلة حقيقية لن ندركها إلا بعد فوات الأوان، أو ربما ندركها ونحاول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *