2018/12/12 at 1:07 صباحًا
رئيس التحرير أيمن عبد الجواد
أيمن عبد الجواد

أيمن عبد الجواد.. يكتب: اصلاح التعليم بين الحقائق والمغالطات

عندما قررت مصر وضع خطة لاصلاح التعليم كانت تعي جيداً أن هناك مشكلة، الموضوع ليس بحاجة الى عبقرية فذة لتكتشفه والا فما الداعي الى وضع خطة للاصلاح.

أزمتنا التي يعرفها القاصي والداني وقتلها الخبراء بحثاً على مدار سنوات طويلة تتمثل في أسلوب التدريس العقيم الذي يعتمد على الحفظ والتلقين ولايترك مجالاً للابداع امام الطلاب، مثلما تتمثل في تراجع أحوال المعلم سواء المالية أو الأدبية وأيضاً عدم ملائمة المباني التعليمية رغم المحاولات التي تحدث بين فترة وأخرى ولكنها لاتتناسب مع الزيادة السكانية.

أننا باختصار نعاني من خلل في كل عناصر العملية الثلاثة “المناهج والمعلمين والمدارس” .. هذه حقيقة لانخفيها بل نعترف بوجودها ونبحث لها عن حلول، والحلول ــ كما هو معلوم ــ لاتأتي دفعة واحدة أو بين عشية وضحاها خاصة في دولة محدودة الموارد لذلك بدأنا بتطوير المناهج كخطوة أولى وأن يكون التابلت بديلاً للفصول المزدحمة لأن التدريس من خلاله يمكن أن يتم في أي مكان مثلما ذكر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم.

د. طارق شوقي قال بشكل واضح وحتى ترتاح القنوات المعادية ــ وعلى رأسها الجزيرة ــ ان علاج مشكلة كثافة الفصول يحتاج عشر سنوات، لأن الموضوع ببساطة شديدة يتطلب توفير مائة مليار جنيه والميزانية المتاحة خمسة مليارات فقط، مؤكداً أننا بحاجة الى معلمين ومباني وأراضي وحلول خارج الصندوق.. لكن الأزمة لن تنال من قدرة وارادة مصر في احداث الثورة التعليمية المنشودة.

والعبارة الأخيرة بمثابة رسالة لوسائل الاعلام اياها حتى لاتظل تطنطن وتعيد وتزيد في قضية محسومة ومعلومة للقاصي والداني في بر مصر، فأسلوب دس السم بالعسل والادعاء بأن تلك القنوات حريصة على أبنائنا الطلاب وتنشر صور تكدس الفصول من أجل مصلحتهم لن يخيل على أحد في بر مصر، لأن الجميع يعرفون حجم المشكلة التعليمية في بلادنا مثلما يعلمون ماتخططه تلك القنوات للاضرار ببلادنا.

وزير التربية والتعليم مثل أي مسئول بالدولة لايملك عصا سحرية يحل بها المشاكل والأزمات في التو واللحظة، فتصحيح المسار يحتاج الى سنوات من العمل الجاد والمتواصل حتى نحقق النتائج المرجوة.

المهم أن نبدأ، وهذا لايعني أن النظام الجديد غير قابل للنقاش والتصويب اذا وجد فيه ما يستلزم ذلك، ولكن يعني أن لاتصيبنا صور تكدس الفصول بالاحباط بل على العكس تزيدنا اصراراً على المضي في طريق الألف ميل لتصحيح المساروعلاج مشاكل مزمنة في العملية التعليمية وغيرها.

شاهد أيضاً

أيمن عبد الجواد.. يكتب: قمر 14 الصيني!

  القمر ارتبط دائماً بالحب والغرام، وظل على مر التاريخ ملهما للشعراء الذين تغنوا به …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *